keep calm and fly high ☁  ོ .. 

keep calm and fly high ☁  ོ .. 

. إنّ وجودكْ يفتحُ شباكًا للأحلام وَ العصافير الملونة وَ الحب !* محمد حسن علوان:  
http://www.flickr.com/photos/50005305@N06/

.



إنّ وجودكْ يفتحُ شباكًا للأحلام
وَ العصافير الملونة وَ الحب !






* محمد حسن علوان


 
http://www.flickr.com/photos/50005305@N06/
الحَقيـقة ليستْ شيئاً نراهْ بلشيئاً [ نؤمنُ بـِهْ ! ..- إزميمْ

الحَقيـقة ليستْ شيئاً نراهْ
بل
شيئاً [ نؤمنُ بـِهْ !



.
.

- إزميمْ

أحببتك وأنا أعلم بأنا سنفترق ..أعلم أنّ الموت سيسوقنا أنا أو أنتْ إلى النهاية أو أنه سينتهي بين صمتي أو عزّتك ويبقي الفجوة الكُبرى .. لنَـا ....لم أزل أعلم ، وأستمرُّ في حبك أكثر من قبل  .. ! - إزميمْ

أحببتك وأنا أعلم بأنا سنفترق ..
أعلم أنّ الموت سيسوقنا أنا أو أنتْ إلى النهاية
أو أنه سينتهي بين صمتي أو عزّتك
ويبقي الفجوة الكُبرى .. لنَـا ..

.
.

لم أزل أعلم ، وأستمرُّ في حبك أكثر من قبل .. !




- إزميمْ

خُذي منّي عناويني وصحراءُ بساتيني خذي جَدباءَ أقنعتيوقلبي من شراييني وطِيريْ عن مساميري...خُــذيــني .. أو .. دعيــــني .. “)  !- إزميمْ
خُذي منّي عناويني
وصحراءُ بساتيني
خذي جَدباءَ أقنعتي
وقلبي من شراييني
وطِيريْ عن مساميري
.
.
.


خُــذيــني ..

أو .. دعيــــني .. “)  !



- إزميمْ
مالحب ؟

هو الحيَاة بكلّ فصولها
باختلاف أنواعه وأجناسه وألوانه

هو قرصٌ من دواءٍ لايثمّنُ إلّا بالتّضحية
هو الغني والفقير في كفٍ واحدة
هو الطعامُ والشّراب والهواء وكّل مطالبِ الحيّاة


هو مفتاحُ بابٍ لكل القصورٍ المشيّدة
هو جمعُ الشتيتينِ إذ ماتفرّقا


هو شاعرٌ عاجزٌ عن سردِ قصيدته
هو شعرٌ لايوصفُ إلا مبتوراً إلى مالا يعلمون ..

هو حيٌّ لايموتُ إلّا بالقَدر .. ” ) !

اسأل ما شِئتْ :]

141 plays

.. واشرقت أيام عمري

واتنهت قصة أسَاي

يوم شفتك زال همي

وانطفى دمع العُيون ..

غداً سأولد من جديد
ستتجدد خلايايا للمرّة العشرين وهذه المرّة
سأكونُ أنا ذات العقدينِ و واحد ، سأتكرر بروحٍ واحِدةْ وجَسدٍ آخر
لأكونَ من بين الجموعِ ، أنا وأنا وأنا و أنا وللعددِ واحدٍ وعشرين أنا
لا أنقسمُ إلّا بذلك اليوم ، وفيهِ أتشكّلْ في الكونِ ذاتِهْ ..
هو اختلافٌ في روحٍ واحدةْ ، وخيوطٍ لثوبٍ لن يَكتمل إلّا بي
غَداً سأحملُ شهادةَ تنفسّي للأكسجين الواحد والعشرين وأهتفُ بابتسامةٍ بَالغةْ :  لكَ الحمدُ ربِّ أن أحييتني حتّى الواحد والعشرين = “) * إزميم

غداً سأولد من جديد


ستتجدد خلايايا للمرّة العشرين وهذه المرّة


سأكونُ أنا ذات العقدينِ و واحد ، سأتكرر بروحٍ واحِدةْ وجَسدٍ آخر


لأكونَ من بين الجموعِ ، أنا وأنا وأنا و أنا وللعددِ واحدٍ وعشرين أنا


لا أنقسمُ إلّا بذلك اليوم ، وفيهِ أتشكّلْ في الكونِ ذاتِهْ ..


هو اختلافٌ في روحٍ واحدةْ ، وخيوطٍ لثوبٍ لن يَكتمل إلّا بي


غَداً سأحملُ شهادةَ تنفسّي للأكسجين الواحد والعشرين وأهتفُ بابتسامةٍ بَالغةْ : 
لكَ الحمدُ ربِّ أن أحييتني حتّى الواحد والعشرين = “)

* إزميم